عن درويش زهوان

 مدمن معرفة وتعلم .. باحث .. شغوف بالتجارة والإدارة والقيادة  وبتطوير الذات وكل مايزيد من مستوى إنتاجية الإنسان ويوصله إلى ذروة أدائه .. هدفي الأسمى هو أن أعيش حياة ذات قيمة ومعنى وأثر .. وأن أحث الآخرين على ذلك من خلال الإجابة على الأسئلة الكبرى في الحياة .. لماذا ؟ وكيف ؟ ومتى ؟ وأخواتها .. ومحاولا ربط حياتي وحياة الآخرين بحياة الآخرين أيضا وبمجتمعنا ككل ومحيطنا الإسلامي والبشري .. نعم قد تحول المنية بيننا وبين هذا الأثر ولكن يبقى شرف المحاولة ونبل المقاصد .. والأهم أن المؤمن يبلغ دائما بنيته مالايبلغه بعمله ..
أدعو الجميع .. ونفسي أولا .. إلى التمرد .. لا ليست تلك القبيحة 🙂 .. ولكن التمرد على الأعراف البالية .. على التابوهات .. على كل مايعوق حرية التفكير وحرية التعبير بمالايمس حرية الآخرين وتفكيرهم أيضا ..
مؤمن بأن الحياة قصيرة جدا مهما طالت .. ولكن الأهم ليس طولها أو قصرها بقدر ماهو كم وكيف وعمق الحياة التي عاشها الإنسان .. وأثره الباقي على الحياة والأحياء ..
مؤمن بأن الحكمة ضالة المؤمن .. لذلك تجدني أجول بين أفضل العقول في العالم .. الأحياء والأموات .. من كافة الأطياف والأديان والأيدولوجيات .. وممنون للجميع .. ممنون لكل عقل وروح سعت لصلاح هذا العالم وجعله مكانا أفضل .. لذلك لاتستغرب إن وجدت أحيانا أشياء قد تراها غريبة .. فنحن تعلمنا من كل أحد .. حتى من أسوأ الخلق .. لن أذكر اسمه هنا ..
متزوج .. أب لثمانية أولاد ..   4 بنات ..   4 أولاد ..
مغامراتي دائمة ومستمرة .. وهي جزء من كينونتي وطريقة اكتشافي للحياة من حولي .. ولأن الحياة صعود وهبوط .. وكبد .. فمتعتها تكمن في سبر أغوارها واقتحام الصعاب .. نحو حلم ما .. أو هدف ما .. أو غاية ما   سامية ..
وأخيرا .. رجل أعمال .. ومدرب .

أضف تعليقك هنا