حب القدر ، خيره وشره ، من زاوية أخرى .

حب القدر ، خيره وشره ، من زاوية أخرى .

اليوم ، صباحاً ، حصل لي مابدا أنه شئ غير جيد ، لاأقول سئ لكن فعلاً ليس بالشئ الجيد في نظري ، وفي نفس تلك اللحظة خطر لي ، كالعادة ، السؤال التالي : ماذا يعني هذا ؟ كيف أستطيع أن أجعل من ذلك شيئا مفيداً ؟ ماهو الدرس المستفاد ؟ ماهو التطوير والإضافة التي ينبغي / يجب علي تفعيلها في ذاتي كي أكون أفضل في المرات القادمة ؟ ..

ولأن الأسئلة هي الأجوبة كما في المثل الإنقليزي . فقد خطرت لي عدة إجابات جعلت في مساء اليوم هذا الشئ الذي بدآ صباحاً أنه غير جيد ليكون شيئاً جيداً بل مليئ بالأشياء الجيدة ولله الحمد .

وكما قال شكسبير : التفكير يجعل من الحياة قطعة من الجنة أو قطعة من الجحيم .. وقوله الآخر : لاشئ جيد أو سئ لكن التفكير يجعله كذلك … بالمناسبة لاأتفق مع هذه الجملة بالكلية لكن أعتقد أن الفكرة وصلت لك .

لنرتقي من مرحلة الصبر إلى مرحلة الرضى إلى مرحلة الشكر .. أعلى وأفضل المراحل والمراتب . ولنكن من القليل الشكور الذين قال الله تعالى فيهم : وقليل من عبادي الشكور .

في هذا الفيديو أتحدث عن بعض ذلك .. مع تقاطع ذلك مع فلسفة حياة أحبها جداً …. والباقي تجده في الفيديو . مشاهدة مفيدة .

أضف تعليقك هنا