طبيعة التغيير : صعب في البداية ، فوضوي في المنتصف ، ونعيم ولذة وقرة عين في النهاية .

البعض يظن أن التغيير يحدث بمجرد قراره إحداثه ، فيفاجأ بسبب ذلك التصور إن لم يتحقق التغيير بالسرعة التي يتوقعها .. وكل ذلك ناشئ بسبب سوء فهم طبيعة التغيير وخطأ التصور بشأنه .

فالتغيير في الحقيقة صعب في بدايته ويحتاج إلى مجهود للإقلاع بالعادة من العادة القديمة وفي منتصفه فوضوي وفي نهايته نعيم وقرة عين وتحقيق للمراد بإذن الله .

أضف تعليقك هنا