قد يبدو التساؤل مستفزا ولكنها الحقيقة .. الكثير ممن يبدؤون أعمالهم التجارية يبدؤونها بهذه العقلية الفقيرة .. عقلية المرتزقة ..

في البداية  ماذا تعني كلمة المرتزقة ؟ ..

المرتزقة هم مجموعة أو أفراد همهم الأول والآخير .. المال .. بلامعيار أخلاقي أو إنساني .. ميكيافيلليين .. الغاية لديهم تبرر الوسيلة وكل الوسائل لديهم شرعية .. ـ ( فكّر : مرتزقة القذافي أثناء حربه الأخيرة ضد شعبه .. مجرد مجموعة وحوش في قوالب آدمية ) ..

 بكل تأكيد .. أن المرتزقة الذين أعنيهم هنا في هذا المقال أو التدوينة ليسوا بذلك السوء أو الإنحدار الإنساني أو الأخلاقي .. إنما يظلون مرتزقة بالمعني التجاري ..  كيف ؟ ..

 المرتزق الذي نعنيه هنا هو الشخص الذي يكون همه .. كل همه .. المال وكيفية تحصيله .. لاأقول بالوسائل غير المشروعة .. لأن من يفعل ذلك سيكون بلاشك .. تاريخا في عالم التجارة بإذن الله .. وأنا أقول هنا بإذن الله .. لأنني أرجو الله ألا يمكن لهؤلاء دخول هذا العالم .. عالم التجارة .. وإن كان هناك الكثير منهم الآن بلاشك .. وهنا أذكر مقولة خالدة للأسطورة الإداري جاك ويلش .. مدير جي إي .. مالم تكن الأمانة في عظامك فيجب ألا تنتمي لعالم التجارة ..

 المقصد الأساسي من تدوينتي هذه .. مقصد تكتيكي استراتيجي عملي .. وليس أخلاقي ..

 ماأقصده هنا .. هو كالتالي :

عندما تبدأ في التخطيط لتحويل فكرتك إلى عمل تجاري فيجب ألا يكون الهدف فقط المال .. لأنك في الغالب ستعاني وقتها ..

بل يجب أن يكون هناك حب . . وحبذا لو كان حبا عظيما للفكرة .. للعمل التجاري الذي تريد أن تجسده في هذا العالم .. يجب أن يكون شيئا تؤمن به على مستوى عميق .. يجب أن يكون شيئا يتناغم مع قيمك الذاتية ومع ماتؤمن به وتعتبره مهما .. عندها فقط .. ستحصل على ذلك الإصرار والصبر والقوة لمواجهة التحديات التي ستواجهك .. وهي بلاشك ستواجهك .. إلا ماشاء الله .. خاصة إذا كان العمل التجاري الذي تريد بناءه .. يعتبر عملا غير تقليدي .. أو عندما لاتملك سابق خبرة في إدارة الأعمال التجارية . .

عندها فقط ستكون هذه السمة وهذه الخاصية هي مايدعمك ويؤازرك في أوقات الصعوبات تلك .. لأنك تعمل لغاية أكثر من مادية .. أنت تعمل لشئ يمس قيمة عالية جدا عندك .. إنه شئ تحبه وتؤمن به وبقيمته وأهميته .. أقوى الدوافع على الإطلاق ..  وستحصل بإذن الله على طاقة دفع قوية وجاهزية أفضل منذ البداية .

ولكن هل يعني هذا أن يبدأ الإنسان عمله بعقلية الأعمال غير الربحية ؟ بالطبع كلا .. فالمال والأرباح تحديدا هو عنوان اللعبة في الأعمال التجارية .. وهذا سيكون موضوع التدوينة القادمة .. بمشيئة الله .

 أتمنى دوام التوفيق والتيسير للجميع ..

ولتحقيق فائدة أكبر من هذه التدوينة أنصح أيضاً بقراءة هذه التدوينة : الخطوة الأهم قبل بدء عملك التجاري .

أضف تعليقك هنا